الحيل الشرعية في الاحوال الشخصية زواج المحلل نموذجا
Search

الحيل الشرعية في الاحوال الشخصية زواج المحلل نموذجا


2018-12-12 (چوارشەم) [ کۆلێجی یاسا و رامیاری ]

به‌سه‌رپه‌رشتی دڵنیایی جۆری کۆلیجى یاساو ڕامیارى سيمينارێك بە ناونیشانى ( الحيل الشرعية في الاحوال الشخصية زواج المحلل نموذجا) پێشكه‌ش كرا.

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

ڕۆژی چوارشه‌ممه كاتژمێر یه‌كی پاشنێوه‌رۆ به‌رواری ١٢ \١٢\٢٠١٨ به‌ ئامادەبوونى ‌ به‌شێك له ‌مامۆستایانى زانكۆ ومامۆستایانی كۆليج لە هۆڵی 128ى ته‌لاری C ‌ زانكۆی گه‌شه‌پیـَدانی مرۆیی له‌ چوارچێوه‌ی سیمینارێكدا و گفتوگۆو له‌ سه‌ر (الحيل الشرعية في الاحوال الشخصية زواج المحلل نموذجا) له‌ لایه‌ن به‌رێز د.علاءالدین جنگۆ مامۆستای المواریث له‌ به‌شی یاسا كرا.

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

له‌م سیمیناره‌دا مامۆستای ناوبراو تیشكی خسته‌ پێناسه‌ی تعريف الحيلة في اللغة :

الحيلة من الحول وهو التحول من حال إلى حال، بنوع تدبر ولطف، يحيل به الشيء عن ظاهره .

ثانياً : تعريف الحيلة في الاصطلاح :   وقد نقل ابن القيم تعريف شيخه ابن تيمية رحمه الله للحيلة، فقال: ( هي نوع مخصوص من العمل الذي يتحول به فاعله من حال إلى حال ، ثم غلب استعمالها عرفاً في سلوك الطرق الخفية، التي يتوصل به إلى حصول الغرض ، بحيث لا يتفطن لها إلا بنوع من الذكاء والفطنة).

    ويمكن لنا أن نحرر محل النزاع بناء على تقسيمات كل من شيخ الإسلام ابن تيمية والشاطبي والتي سبق ذكرها .

ثالثاً: آراء الفقهاء في انواع الحيل: 1 : ما أجمع العلماء على تحريمه :

هناك نوعان من الحيل أجمعت الأمة على تحريمها ، وهما :

النوع الأول: وهو ما كان من الطرق الخفية، التي يتوصل بها إلى ما هو محرم في نفسه ، فمتى كان المقصود بها حراماً في نفسه فهي حرام باتفاق المسلمين، سواء أظهر صاحبها أنها محرمة أو لم يظهر. ومن ذلك حيل المنافقين.

النوع الثاني: وهو ما كان في نفسه حراماً وإن أدى إلى أخذ حق أو دفع باطل، كإقامة شاهدين لأخذ حق مجحود وهما لا يعلمانه، أو أخذ بدل حقه بخيانة.

2 : ما أجمع العلماء على جوازه :     وهو ما ورد النص بإباحته كمن نطق بكلمة الكفر وكان قلبه مطمئناً بالإيمان .

بدليل قوله تعالى:مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ، التي نزلت في عمار بن ياسر  ، عندما نطق بكلمة الكفر ، وكان قلبه مطمئناً بالإيمان.

3 : ما اختلف فيه العلماء :وهو ما أشار إليه الشاطبي بقوله: (ما لم يتبين بدليل قاطع موافقته لمقصد الشارع أو مخالفته له).

وقال عنه ابن تيمية: (أن يقصد حل ما حرمه الشارع، وقد أباحه على سبيل الضمن والتبع ، أو سقوط ما أوجبه وقد أسقطه على سبيل الضمن والتبع ، إذا وجد بعض الأسباب ، فيريد المحتال أن يتعاطى ذلك السبب قاصداً به الحل والسقوط).

وفي هذا النوع من أنواع الحيل وقع اختلاف بين العلماء.

رابعاً: نكاح المحلل.

وهو باب آخر من الأبواب التي فتحت أمام الحيل للدخول فيها بشكل كبير ، ولعل أكثر العلماء الذين تطرقوا إلى مبحث الحيل ، كان ذلك من خلال دراستهم لموضوع التحليل في باب النكاح .

إذا كان كذلك فلنلقي نظرة على هذا الموضوع من خلال آراء العلماء في الحكم على الحيل .

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی