محورية الأمن الفكري في مواجهة التطرف الديني
Search

محورية الأمن الفكري في مواجهة التطرف الديني


2019-02-13 (الاربعاء) [ کلیة القانون و السیاسة ]

في اطار نشاطات ضمان الجودة في كلية القانون و السياسة قام الدكتور أسامة صلاح الدين محمد بتقديم سيمنار حول مستجدات السياسة الجنائية المعاصر في مواجهة الإنحرافات السلوكية المبنية على الإنحراف الفكري في المجتمع وذلك بعنوان " محورية الأمن الفكري في مواجهة التطرف الديني "

يوم الاثنين الموافق 11/2/2019 في تمام الساعة الواحدة ظهراً وبحضور عدد من مدرسي الجامعة و كلية القانون و السياسة قدم الدكتور أسامة صلاح الدين محمد مدرس في الكلية سيمناره المعنون محورية الأمن الفكري في مواجهة التطرف الديني ، وذلك عرضاً لبحثه المنشور في مجلة جامعة أقدير التركية .

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

خلال تناوله للموضوع تطرق الدكتور أسامة إلى بيان الملامح الأساسية للسياسة الجنائية و متطلباتها المعاصرة في ضوء الظواهر الإجرامية والسلوكيات المنحرفة المبنية على مستجدات فكرية وثقافية في الساحة الإنسانية ، وذلك حسب التسلس الآتي :ـ

 

منهجية تناوله للموضوع كان كالآتي :

  • طرح المواضيع المفتاحية .
  • بيان التكامل الوظيفي بين الأمن الفكري والسياسة الجنائية .
  • توضيح مواقع الخلل وفشل السياسة الجنائية في مواجهة التطرف الديني أو الآيدولوجي .
  • القاء الضوء على المساحات التي يمكن التعاون فيها بين التوجه الإصلاحي والعقابي في السياسة الجنائية .

 

المفهوم الواسع للأمن

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

السياسة الجنائية ومركزية الأمن والأستقرار فيها

  • يتم التخطيط للسياسة الجنائية على أساس أن الجريمة ظاهرة إجتماعية ، لها أسبابها الفردية والإجتماعية والبيئية .
  • فلا يجوز حصر عملية مكافحة الجريمة في تقييد الجريمة والمجرم ، أو إنزال العقوبة فقط .
  • والسياسة الجنائية هي مجموعة من الانظمة والإجراءات التي تتاثر بالأفكار و المبادئ التي تحددها السلطة في تجسيم ملامح السياسة الجنائية ، من مشروعية التجريم إلى رسم السياسة العامة .
  • المفهوم الجديد للسياسة الجنائية قد تجاوز الأمر نحو الإهتمام بالأسباب والدوافع .

 

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

خصائص السياسة الجنائية

  • الخاصية العلمية : تطور القانون الجنائي في ميادين التجريم و العقاب هي من مهام السياسة الجنائية ، من التاسيس ابتداءا الى التنفيذ انتهاءا .
  • الخاصية النسبية : بما أننا نتعامل مع الإنسان وسلوكياتها ، فالسياسة الجنائية هي رد فعل على السلوك الإجرامي ، فكل أفعال الوقائية والإجرائية تتاثر بطبيعة السلوك الإجرامي وبيئته .
  • الخاصية السياسية : الوضع السياسي القائم في الدولة ومن وراءه من الحالة الآيدولوجية والدينية ، هو الذي يحدد الأطار العام للسياسة الجنائية بصورة مباشرة أو غير مباشرة .

فالسياسة الجنائية لها خصوصيتها الزمانية و المكانية ، تتحكم بها المعايير والضوابط الإجتماعية والإقتصادية و السياسية و الدينية .

محورية الأمن والإستقرار الإجتماعي

الوقاية من الجريمة ومكافحتها وأجتثاث دوافعها في مقدمة اهداف المجتمعات الإنسانية .

فالأمن الإجتماعي مرهون بسلامة المواطن وحمايته واستقراره النفسي و الفكري .

فالجهود المبذولة في اتجاه خلق بيئة إجتماعية آمنة ومستقرة تبقى في لب منظومة السياسة الجنائية المعاصرة .

الدوافع والعوامل المؤثرة على السلوك الإجرامي

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

 

تحقيق الأمن الفكري كمطلب محوري في الاستراتيجية الأمنية

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

وفي النهاية تطرق الدكتور الى بعض التوصيات التي نتجت عنه البحث : ـ

  • إيجاد منظومة سليمة للأمن الفكري للوصول إلى رؤية متكاملة ومتوافقة بين التعاليم الدينية مع متطلبات الإستقرار الإجتماعي .
  • ضرورة التنسيق التكاملي بين اجهزة الإنضباط الإجتماعي عموما والمؤسسات المدنية المساندة في المجتمع .
  • تنمية وتعزيز التعاون لإيجاد الفرص أمام الفكر المعتدل والتعايش السلمي في إطار القيم والمبادئ الإنسانية الجامعة .
  • تركيز على التاصيل الشرعي وبيان محورية الأمن الفكري في مواجهة الغلو والتطرف ، وإنشاء مؤسسات تهتم برصد كل ما يتعرض للأمن الفكري في المجتمع داخليا وخارجيا .