دڵنیایی جۆریی کۆلێجی کارگێڕی و ئابووری سیمینارێکی زانستی ڕێکدەخات
Search

دڵنیایی جۆریی کۆلێجی کارگێڕی و ئابووری سیمینارێکی زانستی ڕێکدەخات


2018-05-30 (الاربعاء) [ کلیة الادارة و الاقتصاد ]

لە زنجیرەی سیمینارە زانستیەکانیدا، دڵنیایی جۆریی کۆلێجی کارگێری و ئابووری  هەستا بە ڕێکخستنی سیمینارێکی زانستی لە بەرواری ٢٤/٥/٢٠١٨  بۆ بەڕێز م. ارشد محمد احمد، لە بەشی دارایی و بانك، بە ناونیشانی (التداول الاجنبی فی سوق العراق للاوراق المالیه‌، الواقع والتحدیات). 

uhd.edu.iq : زانکۆی گەشەپێدانی مرۆیی

پوختەی سیمینارەکە:

برز الاستثمار الأجنبي المحفظي بوصفه نمطاً من أنماط الاستثمار والتمويل، ومن هنا أخذت هذه الظاهرة تحتل حيزا كبيرا في الأدبيات الاقتصادية عندما تكون على مستوى الكل، كما ويعد أحد أهم مصادر التمويل العالمي التي احتلت مكانة عليا واسبقية واضحة من قبل مختلف الدول النامية والمتقدمة على حد سواء عبر التقارير الصادرة عنها او عن المنظمات والهيئات التابعة لها او التابعة لمنظمات المجتمع المدني، وبدء السباق المحموم بينها في هذا الميدان لتحقيق جملة من المزايا والفوائد من خلال حشد المدخرات وتوجيهها نحو الاستثمار من خلال تمويل مشاريع البنية التحتية فضلا عن تنشيط البنية الفوقية المتمثلة بالاسواق المالية خصوصا في ظل محدودية الموارد المالية. فضلا عن استخدامه كذريعة للدخول الى الاسواق العالمية للوصول الى مصاف العالم المتحضر من خلال اعادة بناء شكل العلاقات والشراكات بين الدول المصدرة والمستقطبة للاستثمارات الاجنبية. مما ادى بالدول الى الاهتمام بهذا النوع من الاستثمار من خلال اجارء اصلاحات هيكلية في اسواقها المالية املا منها بجذب الادخارات الاجنبية اليها، والعراق كبقية الدول التي تحتاج الى خدمات الاستثمارات الاجنبية المحفظية لتحقيق العوائد المرجوة منها ومع كل محاولات البلد لترميم اسواقها المالية ودعمها بكل ما يحتاجه المستثمر الاجنبي لتوطين امواله فيها الا ان الواقع لايلبي الطموح العراقي والناتج عن التخبط في السياسيات الحكومية في تحقيق تنمية متوازنة بين القطاعات الاقتصادية وعدم الاستقرار الامني والسياسي المحلي والدولي كلها عوامل شجعت على انتقال الاستثمارات من البلد الى البلدان المجاورة